من هم الامازيغ؟

اذهب الى الأسفل

من هم الامازيغ؟

مُساهمة  احمد في السبت ديسمبر 16 2017, 14:17

الامازيغ أو البربر اسم يطلق على من يتكلم " الامازيغية "، و هم السكان الأصليون في الشمال الافريقي، الذين ينتشرون في مساحة تمتد من برقة وواحة سيوة على مشارف مصر شرقا، حتى المحيط الاطلسي غربا، وعلى امتداد الصحراء الكبرى والساحل الافريقي حتى مالي والنيجر جنوبا. وقد اشار المؤرخ الجزائري عبد الرحمان الجيلاني في كتابه " تاريخ الجزائر العام" الى ان اول من عرف في التاريخ المسجل من سكان هذا الوطن، انما هم البربر الذين ينتشرون بصورة خاصة، في بلدان المغرب والجزائر وتونس وليبيا حتى مصر.
وتجمع كلمة "امازيغ" على "امازيغين" ومؤنثها "تمازغيت" وجمعها "تمازغيين"، وتعني في اللغة الامازيغية معنى الانسان الحر النبيل. وقد وردت كلمة امازيغ في النقوش المصرية القديمة وكذلك في المؤلفات اليونانية والرومانية.
وكان الرومان يطلقون على القبائل المنتشرة في الشمال الافريقي اسم Berber وهي من أصل يوناني Barbarian (البرابرة) كما يطلقونه على كل من هو غير روماني. وقد تطور معنى الاسم في وقت لاحق فاصبح الاجانب بصورة عامة. وكان العرب قد اطلقوا على جيرانهم اسم " العجم" ثم اصبح معناه بعد ذلك كل ما هو غير عربي.
اخذت كلمة " البربر" عند الرومان معنى سياسيا واطلقت على الشعوب التي تقف في مرتبة حضارية ادنى منهم، ثم اخذت الكلمة معنى اكثر خصوصية حين اطلقت على البلدان التي خرجت على طاعة الرومان فسموا برابرة Barbarikum او" بلاد البربر" وخاصة نوميديا Nomidae او دولة البرابرة. وعندما فتح المسلمون شمال افريقيا حافظوا على اسم " البربر" ولم يغيروه لذيوعه وانتشاره بينهم.
وينسب البربر بحسب بعض المؤرخين، الى " مازيغ " ابن كنعان بن حام بن نوح فهم حاميون. اما دوبرا، المؤرخ الفرنسي، فقد اشار الى ان البربر جنس آري هاجر من نواحي الكنج بالهند، منذ زمن بعيد في القدم، وهم حاميون وليسوا ساميين. كما اشار احد علماء الانثروبولوجيا الايطاليين،الى ان البربر في الاصل، وبصورة خاصة الطوارق منهم،، من جنوب ايطاليا، وكانوا قد نزحوا الى هذه المنطقة عبر البحر الابيض المتوسط في عصور غابرة. كما يرجع بعض علماء الاثنولوجيا اصلهم الى اجناس اوربية مختلفة استقرت في شمال افريقيا وحافظوا على اسم "البربر" ولم يغيروه لذيوعه وانتشاره بينهم.
كما يرجع بعض علماء الاثنولوجيا اصلهم الى اجناس اوربية مختلفة استقرت في شمال افريقيا منذ قديم الزمان واختلطت بعضها مع البعض الآخر عن طريق الاتصال الحضاري وكونوا في الاخير جنسا له خصائص متشابهة، كما هي البيئة.
تاريخيا، اختلط الامازيغ بشعوب واقوام عديدة ومختلفة، منهم الفينيقيين واليونانيين والايطاليين، اختلاطا عابرا، غير انهم اختلطوا وامتزجوا بالمصريين القدماء والعرب والمسلمين بشكل اقوى. وقد اعتقد بعض المؤرخين، ومنهم الطبري والجرجاني والمسعودي وابن الكلبي وغيرهم، بان قبائل صنهاجة وقتامة من حمير، غير ان العلامة ابن خادون اعتبر في مقدمته المعروفة هذه الاخبار واهية وبعيدة عن الصحة وعريقة في الوهم والغلط وهي اشبه بقصص موضوعة.غير ان ابن خلدون اشار في موضع آخر الى ان بعض قبائل البربر يحتفظون بانساب عربية صريحة مثل صنهاجة وقتامة، وانها ذات اصول يمنية.
بعد الفتح الاسلامي لمصر عام 641م وصل المسلمون الى برقة عام 669م ثم الى طرابلس وفزان. غير ان مرحلة الفتح المنظمة بدأت على يد عقبة بن نافع الذي وصل الى سواحل المحيط الاطلسي غربا. ثم تبعه حسان بن النعمان ثم موسى بن نصير، والاخيران هما اللذان استكملا فتح المغرب والاندلس. وكان موسى بن نصير قد نشر الاسلام واللغة العربية جنبا الى جنب، مع الفتح الاسلامي لافريقيا.
ومنذ ذلك الحين اختلط البربر بالمسلمين واعتبروا الدخول في الاسلام تحريرا لهم من ربقة الرومان. وقد انتهز حسان بن النعمان دخول البربر الى الاسلام فجعل اكثر جيشه منهم، وقسم لهم الفيء والارض، فشاركوا الجيش الاسلامي في فتوحاته الى اسبانيا، وكان من منهم طارق بن زياد وهو بربري، قاد جيش المسلمين لفتح اسبانيا وعبر المضيق الذي سمي فيما بعد باسمه.
وفي فترة الخلافة الاموية تولى يزيد بن ابي مسلم ولاية المغرب، وكان شديدا جائرا حكم مثل الحجاج بن يوسف الثقفي في العراق بالشدة والعنف، فثار عليه البربر وقتلوه عام 720م. وبحسب حياة عمامو في كتابها "أسلمة بلاد المغرب"، فانه بالرغم من مقاومة البربر لولاة بني أمية وعمالهم لم يضعوا سؤال الاسلام باعتباره دينا ومشروعا حضاريا موضع تساؤل، وانما رفضوا الخضوع للظلم وليس للسلطة المركزية بدمشق.
وكانت جماعات من البربر قد ابتعدت لاجئة الى الاطراف القصية، واخرى اعتصمت بجبال الأوراس والاطلسي وكذلك في بلاد القبائل الكبرى. وقد وجدت بعضها في افكار الخوارج ما يتوافق مع فهمها للاسلام في المساواة وشرعية الثورة على الحاكم الظالم، فكان منهم الصفرية اتباع عكرمة الصفري، التي انتشرت افكاره جنوب المغرب الاقصى والاباضية، اتباع سلمة بن الاسعد الاباضي، الذي راجت افكاره في المغرب الاوسط، وبصورة خاصة في وادي مزاب حتى طرابلس.
بعد سقوط الدولة الاموية في الشام غلبت الخوارج العباسيين وحكموا اجزاء كبيرة من شمال افريقيا بحدود عام 768 واقاموا اماراتهم فيها، ومنهم الاغالبة. وفي القرن الحادي عشر وحتى الثالث عشر سيطرت قبائل بربرية الأصل على المنطقة واعلنت استقلالها عن الخلافة الاموية في الاندلس. وكانت دولة المرابطين اولى تلك الدول التي امتد نفوذها في الساحل الافريقي ثم تبعتها دولة الموحدين التي امتد نفوذها في جميع انحاء شمال افريقيا، من المغرب حتى تونس. وقد استمر حكمها حتى آواخر القرن الثالث عشر الميلادي.
شارك البربر في بناء الحضارة في شمال افريقيا، بالتعاون مع الاخرين او لوحدهم، مثلما شاركوا في تطوير وبناء حضارة مصر القديمة حيث حكم البربر فيها ما يقارب ثلاث قرون. وكان الملك شنشنق الاول، مؤسس الاسرة الثانية والعشرين الفرعونية، بربري الاصل بحدود 950 ق. م وساهم في تطوير الحضارة المصرية القديمة في عصورها المتأخرة، كما شارك البربر في بناء وتطوير قرطاجة وحضارتها مع الفينيقيين الذين وصلوا الى ما يدعى اليوم بمدينة تونس وشاركوا معهم في الفتوحات القرطاجية وكذلك في العمران، مثلما شارك القرطاجيون البربر بعقائدهم القديمة، وبخاصة في عقيدة " آلهة الخصوبة " البربرية وممارسة الوشم الذي عكس فلسفة خاصة بهم ارتيطت بمعتقدات وطقوس دينية كان من اهدافها ابعاد الروح الشريرة عن الانسان والاشياء.

احمد
Admin

المساهمات : 127
تاريخ التسجيل : 15/11/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamy.forumalgerie.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى